منوعات مواضيع مميزة

الاشتياق للماضي…

لماذا يشتاق الانسان الى الماضي ؟

سنفكر في هذا الامر من خلال هذا المقال. من المعروف ان الانسان يتذمر بسبب اشتياقه للماضي. يشتكون دائما بقولهم “اه أين تلك الأيام القديمة وأين السبعينات والثمانينات والتسعينات”. ولكن ما الشيء الذي يجذبنا للماضي هكذا؟ الجواب : لانه ماضي. للاسف بني آدم بطبعه لايدرك قيمة الشيء الا اذا فقده. على سبيل المثال لا ندرك قيمة اقاربنا الا بعد موتهم ، ولا قيمة الماء الا بعد العطش. ولا قيمة الطعام الا في القحط. عند حصول ذلك لا نستطيع رؤية جمال الزمن الذي نعيش فيه ، ولا نشكر الله عليه لاننا لا نراه . ولاننا لانشكر تقل نعمنا. وبهذا الشكل نقع في حاله لانستطيع الخروج منها. لو استطعنا من خلال آلة الزمن نقل هؤلاء اللذين اشتاقوا للماضي لذلك الزمن ، واجلسناه امام المدفئة واعطيناه بيده لعبة الكلة ، سيبدأ فورا بالشكوى بقول ألا يوجد ألعاب حاسوب ؟ من الصعب ايقاد هذه المدفئة ألا توجد تدفئة مركزية؟ قال تعالى: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا) . سورة الانشراح 5-6

الانسان في جميع العصور يستطيع ايجاد سببا للسعادة او للحزن ، كلاهما موجود ، انت اختر ماتريد اختياره.

نعم، هناك الكثير من الاشياء الجميلة في الماضي ،مثل الصداقة الحميمة و حسن الجيرة و التواضع . ولكن الانسان من اشرف المخلوقات ، وعليه ان يجد لكي لا تبقى هذه الاشياء الجميلة في الماضي .

فمثلا: هل اشتقت الى اخلاق حسن الجيرة في التسعينات ؟ اذا هيا قم واصنع طعاما ووزعه للجيران، عند المرور بالطريق القي التحية على البائع ، اسال الناس عن احوالهم . مثلا: هل اشتقت الى ما قبل 1400 سنه  ؟ اذا اقرأ كتابا عائدا لذلك الزمن ، وهو القران الكريم . الكتاب الذي تتحدث كل آياته لصالحنا. واستمع جيدا للفوه الذي نطق بكل جميل ، اعمل على اتباع سنته والتصرف كما تصرف هو. حينها سيصبح كل شيء أجمل .

نفهم من هذا النص ، أن للجميع آلة زمن فقط ينقصنا تعلم استخدامها.

 

زينب آرغان اوغلو – وكالة طه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *