مواضيع مميزة

العام الجديد   2020 

 

مع بداية العام الميلادى الجديد كل عام وأنتهاء آخر يحتفل  جميع الشعوب فى كل مكان بهذا اليوم وهو ما يسمى بيوم الميلاد المجيد أو عيد الميلاد أو عيد الكريسماس فيستعد الجميع من كا بلد بالعالم بالإحتفال بهذا اليوم فهذا اليوم هو العيد الوحيد الذى يحتفل به جميع الأشخاص فى كل العالم خلاف ذلك الأعياد الأخرى يحتفل بها مرة  واحدة وكل شخص يحتفل على الطريقة الخاصة تبعا للبلد وطقوسها للإحتفال فمثلا تتميز الكتابة فى موضوع التعبير عن رأس السنة الميلادية بالكثير من العناصر الهامة بالكثيرلما فى هذا الموضوع من أهمية خاصا وخصوصا فى هذه الأيام التى من السنة والتى نحن بصددها الأن حيث يبدأ الأحتفال برأس السنة الميلادى مع بداية ديسمبر من كل عام وتبدأ فى شعوب العالم المختلفة فى الأستعداد لقبول عام جديد بنوع من التفائل والأمل كما تبدأ التهانى وتقديم الهدايا بينهم التى تكون من أبرزها هدايا بابا نويل من لعب وصور وكل ما يلزم له بالإضافة إلى هدايا شجرة عيد الميلاد والتى يمثل آخر يوم فى شهر ديسمبر من كل عام أى أنه يكون فى تاريخ 31.12 من هذا اليوم يكون الأحتفال الحقيقى وخاصة فى بداية العام الجديد أى فى الساعات الأولى بعد منتصف الليل حيث يقوم البعض باضاءة الشموع من أجل محاولة إيجاد  نوع من أنواع التفاءل منالعام القادم ويأتى تاريخ التقويم الميلادى الذى تعمل به مختلف بلدان العالم فى الأصل إلى التقويم الغور يغورى الرومانى  

فى هذه الأيام يطل علينا عام جديد إما أن يكون مفعما بالنجاح والازدهار لجميع أبناءنا الطلاب والطالبات فى جميع مراحل التعليم بداء من رياض الأطفال وحتى الجامعة وهذه بعض الهمسات للطلاب والطالبات من أجل عام دراسي مثمر ولنبدأ بأولياء الأمور الذين يستعدوا لهذا العام ماديا ومعنويا وأقول لهم إن تلبية الأمور المادية ليست كافية بل لابد من تدعيمها بكثير من تلبية الحاجات المادية والنفسية مثل توفير الجو الهادئ ومن المهم عدم التميز بين الطلاب الناجحين والمتوسطين وهذا يتطلب من الإدراة والمعلمين والمعلمات أن يشجعوا المواهب والقدرات الفردية من خلال الأنشطة الثقافية والإجتماعية والرياضة فى المدرس ومن المهم أن يبدأ الطالب أو الطالبة بتنظيم وقته لمذاكرة أفضل منذ اليوم الأول لبدأ الدراسة مع تجنب السهر قدر الإمكان وعليه أن نستفيد من الإمكانات الكبيرة التى وفرتها حكومتنا الرشيدة وتقديم بعض المعلومات الأساسية المتعلقة بالكتب المقررة والمراجع الدراسية المهمة ومن المتستحسن أن لا يتسرع الطالب الجامعى فى الحكم على أستاذة من أول محاضرة بل عليه أن يستفيد من مخاضراته وآرائه بقدر الإمكان   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *