عربي عاجل

العراق.. ارتفاع قتلى الاحتجاجات شرقي بغداد الى 15

قال مصدر طبي عراقي اليوم، الأثنين، إن حصيلة فضّ الاحتجاجات بالقوة في مدينة الصدر شرقي بغداد مساء أمس ارتفعت الى 15 قتيلا.

واضاف المصدر الذي يعمل في مستشفى الامام علي في مدينة الصدر للأناضول، إن “7 من جرحى اطلاق النار توفوا في المستشفى، فيما قتل 8 اخرين في ساحة الاحتجاجات”، مشيرا الى ان “اجمالي القتلى ارتفع الى 15 والجرحى الى 18”.

وأطلقت قوات الجيش العراقي مساء امس الرصاص الحي تجاه المحتجين في مدينة الصدر (المعقل الرئيس لانصار مقتدى الصدر) في مسعى لتفريق التظاهرة.

وأمر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الاثنين، بسحب جميع قطعات الجيش العاملة في مدينة الصدر وإستبدالها بقوات الشرطة الإتحادية على خلفية “الإستخدام المفرط للسلاح”.

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية، في مؤتمر صحفي، الأحد، أن 104 أشخاص بينهم 8 من أفراد قوات الأمن قتلوا فيما أصيب 6107 آخرين، خلال أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات الشعبية منذ الثلاثاء الماضي .

وبدأت الاحتجاجات الثلاثاء من بغداد للمطالبة بتحسين الخدمات العامة وتوفير فرص العمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات في الجنوب ذات أكثرية شيعية.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم وباتوا يدعون لاستقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، إثر لجوء قوات الأمن للعنف لاحتواء الاحتجاجات.

ويتهم المتظاهرون قوات الأمن بإطلاق النار عليهم، فيما تنفي الأخيرة ذلك وتقول إن “قناصة مجهولين” تطلق الرصاص على المحتجين وأفراد الأمن على حد سواء لخلق فتنة.

ولم تتمكن الحكومة من كبح جماح الاحتجاجات المتصاعدة رغم فرض حظر التجوال يومي الخميس والجمعة.
ويحتج العراقيون منذ سنوات طويلة على سوء الخدمات العامة الأساسية من قبيل الكهرباء والصحة والماء فضلا عن البطالة والفساد، في بلد يعد من بين أكثر دول العالم فسادا، بموجب مؤشر منظمة الشفافية الدولية على مدى السنوات الماضية.

/الأناضول-

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *