تركيا عاجل

تشاووش أوغلو: سنرد على أي محاولة أوروبية لفرض عقوبات علينا

 تشاووش أوغلو في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السويسري إجناسيو كاسيس، في العاصمة أنقرة:

–  أي خطوات يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي ضدنا لن يجدي نفعا؛ بل سيرتد عليه
–  الخطوات التي سيتخذها الاتحاد الأوروبي ضد تركيا من أجل إرضاء رغبات قبرص الرومية، سيلقي الرد المناسب
– مستعدون لفعل ما يلزم من أجل حماية حقوق الجمهورية التركية وجمهورية شمال قبرص التركية

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، الجمعة، إن أي محاولة أوروبية لفرض عقوبات على تركيا بشأن عمليات التنقيب عن النفط والغاز شرقي المتوسط، ستلقى الرد المناسب من تركيا.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره السويسري إجناسيو كاسيس، في العاصمة أنقرة، أكد فيه ضرورة حماية حقوق القبارصة الأتراك.

وأضاف “إن أي خطوات يمكن أن يتخذها الاتحاد الأوروبي ضدنا لن تجدي نفعا؛ بل سيرتد عليه”.

وأكد أن أي خطوات سيتخذها الاتحاد الأوروبي ضد تركيا من أجل إرضاء رغبات قبرص الرومية، سيلقى الرد المناسب.

وأشار الوزير التركي إلى أن بلاده مستعدة لرفع مستوى أنشطتها في قبرص، دون تردد.

وقال “مستعدون لفعل ما يلزم من أجل حماية حقوق الجمهورية التركية وجمهورية شمال قبرص التركية”.

وشدد تشاووش أوغلو أن تركيا يمكن أن تتخذ مزيدا من الإجراءات شرقي المتوسط، “ولا يستطيع أحد منعنا”.

وأعرب تشاووش أوغلو عن شكره لسويسرا على استضافتها للمفاوضات القبرصية.

ولفت إلى أن قبرص الرومية تواصل وبإصرار أعمال التنقيب عن النفط والغاز في المنطقة، دون ضمان حقوق ومشاركة، القبارصة الأتراك، رغم تحذيرات تركيا.

وأوضح أنه بعد عدم الاستجابة لتحذيرات تركيا، قامت أنقرة وبصفتها الضامنة لمسألة قبرص، بأنشطة التنقيب عن النفط والغاز في جرفها القاري، إلى جانب أنشطة مماثلة في الجرف القاري لشمال قبرص، بعد أخذها الرخصة اللازمة منها.

وبيّن أن تركيا تقف إلى جانب حل وسلام دائمين في قبرص.

والخميس، قدمت مفوضية الاتحاد الأوروبي،خيارات إلى مجلس الاتحاد، تخص تدابير تقيد أنشطة التنقيب التركية في شرق البحر المتوسط.

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم مفوضية الاتحاد الأوروبي مايا كوتشيجانيتش، في الموجز الصحفي اليومي بالعاصمة بروكسل.

وقالت: “بعد تكليفها من قبل مجلس الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي بهذا الخصوص، قدمت المفوضية خيارات تضم تدابيرا ضد أنشطة تنقيب تركيا في شرق البحر المتوسط”.

وأشارت إلى أن مجلس الاتحاد سيتابع مسألة التدابير ضد تركيا بعد الآن.

تجدر الإشارة إلى أن سفينة “ياووز” التركية للتنقيب كانت قد وصلت خليج “ظفر” عند شبه جزيرة “قارباز” قبل يوم، وهي ثاني سفينة من نوعها تصل المكان بعد السفينة “فاتح”.

وتواصل سفينتا التنقيب التركيتين “فاتح” و”ياووز” مهامهما في البحر المتوسط بالقرب من جزيرة قبرص في الجرف القاري لتركيا.

وتعارض قبرص الرومية واليونان والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ومصر وإسرائيل، أعمال تركيا في التنقيب عن الغاز الطبيعي في البحر المتوسط.

فيما أكدت أنقرة، في بيانات عدة لوزارة الخارجية، أن السفن التركية تنقب في الجرف القاري للبلاد، وستواصل ذلك.

وفيما يتعلق بالعلاقات التركية السويسرية، أشار تشاووش أوغلو إلى أن بلاده تحتضن قرابة 890 شركة سويسرية.

وأكد أن تركيا ستواصل دعم المستثمرين السويسريين.

تشاووش أوغلو قال إن حوالي 130 ألف مواطن تركي يقطنون في سويسرا، مبينا أن مباحثاته مع نظيره تتمضنت القضايا الأساسية للأتراك في سويسرا.

وأعرب عن رغبة تركيا في العمل عن قرب مع سويسرا في مجال مكافحة الإرهاب.

وشدد أن دخول إرهابي من منظمة “بي كا كا” إلى منبى الأمم المتحدة في سويسرا، أزعج تركيا كثيرا.

ولفت إلى أن الإرهاب دخل سويسرا عبر تأشيرة “شنغن” منحها له دولة ثالثة، معربا عن استنكاره في هذا الشأن.

وبيّن أن السلطات السويسرية تسمح بمسيرات يرفع فيها صور زعيم عصابة “بي كا كا” عبد الله أوجلان، فيما يمنع الأتراك من تنظيم فعاليات للكشف عن جرائم الإرهابي أوجلان.

وأكد سويسرا تمارس الكيل بمكيالين في هذا الإطار.

الأناضول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *