العالم

سفير إيران بالأمم المتحدة: هجماتنا بالعراق لم تستهدف قتل جنود أمريكيين

قال سفير إيران لدى الأمم المتحدة، مجيد تخت روانجي، إن الهجمات التي استهدفت قاعدتين عسكريتين في العراق، “لم يكن الغرض منها قتل أمريكيين، ولكن لإظهار الدقة المستهدفة”.

جاء ذلك في مقابلة بثتها قناة “سي إن إن” الأمريكية مع المندوب الإيراني، الجمعة، وتطرقت فيها إلى الهجوم الإيراني على القواعد العسكرية التي تستضيف جنودًا أمريكيين في العراق.

وأضاف روانجي: “أوضحنا قبل قيامنا بعمليتنا العسكرية بأننا سنختار التوقيت والمكان المناسبين، واخترنا المكان الذي بدأ منه الهجوم على (قائد فيلق القدس الإيراني) سليماني”.

والأربعاء، شن الحرس الثوري الإيراني قصفًا بصواريخ باليستية على قاعدة “عين الأسد” في الأنبار، وأخرى في أربيل، فيما قالت واشنطن إن أي من جنودها لم يصب بأذى جراء ذلك.

وتابع روانجي: “لا نعتبر سقوط عدد كبير من الضحايا في عملياتنا عنصرًا أساسيًا في حساباتنا”.

ورفض المندوب الإيراني توضيح ما إذا كانت العملية سعت إلى تجنب قتل الجنود الأمريكيين المتواجدين بالقاعدة التي استهدفها الهجوم.

واكتفي بقوله: “أنا لست عسكريًا، لا يمكنني أن أخبرك بالضبط بما كان يجري”.

وأردف قائلا: “ما يمكنني قوله هو أن الهدف قد تم اختياره من أجل إظهار قدرتنا على الوصول إلى الهدف الذي خرجت منه خطة قتل سليماني، ولم نسع لقتل أمريكيين في هذه العملية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *