سياسي عراقي: قوات البارزاني ارتكبت عمليات إرهابية ضد التركمان

أكد عضو البرلمان العراقي السابق عن المكون التركماني، فوزي أكرم ترزي، اليوم السبت، استمرار الانتهاكات الكردية ضد المكون التركماني في محافظة كركوك (شمال العراق)، مطالباً بمحاسبة محافظ كركوك، نجم الدين كريم.
وقال “إن القوات الكردية التابعة لرئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته، مسعود البارزاني، ارتكبت أعمالاً إرهابية، بحق المكون التركماني بمحافظة كركوك، تمثلت باغتيال عدة شخصيات وترحيل بعضهم قسراً عن المحافظة”، مشيراً خلال تصريح صحافي إلى إبادة قرى كاملة، وتهجير أهلها.
كما أشار إلى أن “قوات البارزاني مستمرة بهذه الانتهاكات وسط صمت مطبق من الحكومة المحلية في كركوك”، متهماً إدارة المحافظة بالاشتراك في هذه الأعمال في بعض الأحيان، والمساعدة على تنفيذ مشاريع رئيس إقليم كردستان، كمطالبتها الأخيرة بشمول محافظة كركوك باستفتاء الانفصال، المقرر إجراؤه في الخامس والعشرين من الشهر الحالي.
إلى ذلك، أعلنت أحزاب تركمانية عراقية اليوم السبت، عن رفضها لاستفتاء الانفصال المقرر إجراؤه في إقليم كردستان، معتبرةً في بيان مشترك أن الاستفتاء مخالف للدستور.
وبحسب البيان الذي صدر عن “الجبهة التركمانية العراقية، وحزب تركمان ايلي، وحزب العدالة التركماني العراقي، وحزب القرار التركماني، وحزب الحق التركماني، وتجمع القوميين التركمان، وحركة الوفاء التركمانية، والاتحاد الإسلامي لتركمان العراق”، فإن القوى السياسية التركمانية رفضت قرار مجلس محافظة كركوك، الذي صدر نهاية الشهر الماضي بشأن مشاركة المحافظة باستفتاء الانفصال.
ودعا البيان إلى حل أزمة الاستفتاء بالحوار بين جميع الأطراف، مطالباً بالتركيز على تحرير بلدة الحويجة (جنوب كركوك) من سيطرة تنظيم “داعش” الإرهابي، قبل الحديث عن الاستفتاء هناك.
وفي السياق، قال حمد الجبوري، وهو أحد شيوخ عرب كركوك، إن سياسة فرض الأمر الواقع التي يتبعها الأكراد هناك، لن تأتي إلا بالمزيد من الفوضى، محذراً خلال حديثه لـ”العربي الجديد”، من أن اصرار إقليم كردستان على شمول كركوك بالاستفتاء، قد يؤدي للصدام والتناحر بين مكوناتها.
ودعا المكونين العربي والكردي إلى الضغط على الحكومة العراقية، من أجل اتخاذ موقف حازم بشأن شمول كركوك بالاستفتاء، مطالباً الجميع بالركون إلى الدستور الذي منح العرب والتركمان والأكراد حقوقاً متساوية في المحافظة.
وبحسب المادة 140 من الدستور العراقي، تتمتع محافظة كركوك العراقية بوضع خاص لحين إصدار قانون خاص، ولم يتم شمول المحافظة بالانتخابات السابقة بل قسمت مقاعد مجلس المحافظة فيها بالتساوي بين العرب والتركمان والأكراد.
وتشهد المحافظة توترا غير مسبوق منذ إعلان سلطات إقليم كردستان الشهر الماضي شمولها في استفتاء الانفصال، بعد أن استفز هذا القرار العرب والتركمان والحكومة العراقية التي قالت إن الاستفتاء غير دستوري.

“العربي الجديد” الالكتروني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *