بـ”ثمن 4 أساور ذهبية”.. تركيّة تجمع ثروة حيوانية تقدر بمليون ليرة تركية

بثمن أربع أساور ذهبية، تمكنت التركية “فاطمة أونجل” من جمع ثروة حيوانية تُقدر بمليون ليرة تركية ( نحو 260 ألف دولار).
وقررت أونجل (38 عامًا) المقيمة في ولاية أنطاليا، ممارسة مهنة والدتها في تربية المواشي بعد فشلها في اجتياز امتحان الوظيفة العمومية.

وتحقيقًا لمرادها باعت أونجل أساور ذهبية كانت بحوزتها، وبدأت العمل في تربية المواشي لتمتلك ثروة حيوانية من البقر والماعز والدجاج، تقدر بقيمة مليون ليرة.

20171111_2_26812107_27711429_Web
وفي حديثها لوكالة الأناضول، أوضحت أونجل أنها بدأت بالتفكير في تأسيس مشروعها الخاص بعد عدم تمكنها من العمل في مهنتها وهي المحاسبة، قائلةً: “قررت البدء بتربية المواشي لأني أحب الحيوانات من جهة ولأنها مهنة والدي أيضًا، ولتحقيق ذلك بعت أربع أساور كنت أمتلكها، واشتريت عجلًا، وكنا نرعاه أنا وزوجي، إذ وصلت إلى ما أنا فيه بفضل هذا العجل”.

ولفتت أنها كانت توزّع حليب أول بقرة لها بالمجان من أجل الدعاية، وأضافت “بعد ذلك بدأت ببيعه، ثم شرعت بشراء أبقار أخرى بالأرباح التي أجنيها”. وذكرت أونجل أنها تمتلك حاليًا في أرض اشترتها لغرض المشروع، 134 بقرة، و107 من الماعز، و200 دجاجة، وأكدت أن ربحها الشهري من بيع الحليب فقط يصل قرابة 40 ألف ليرة تركية.

وبينّت أن لديها 3 أشخاص يعملون معها حاليًا، مشددًة على رغبتها في شراء أرض أخرى وتوسيع مشروعها أكثر مستقبلًا بعد تقاعد زوجها.

TRT العربية – وكالات

تركيا تدرس تجنيس الأطفال السوريين المولودين على أراضيها

بعد خمس سنوات من النزوح إلى دول جوار سوريا وغيرها من الدول التي فرّ إليها السوريون بفعل الحرب التي تشهدها البلاد، بدأت الدول التي استقبلت السوريين كلاجئين لديها تعمل على منحهم امتيازات بهدف تعزيز قدرتهم على الاندماج مع شعوب الدول التي لجأوا إليها.

ولعل تركيا كانت الدولة الأبرز وصاحبة النصيب الأكبر في استضافة اللاجئين السوريين، نظراً لقربها من معظم المحافظات السورية، وامتدادها الشاسع على طول الحدود الشمالية لسوريا، ما جعلها مقصدا وملاذاً آمناً لمئات الآلاف من السوريين، الذين لا يزال معظمهم ينتشر في محافظاتها، بعد أن وجدوا سبيلاً للعيش وبدأوا حياتهم من جديد.

منح الجنسية التركية لبعض الفئات من السوريين كان الحدث الأبرز بالنسبة للسوريين هذا العام، حيث أدى هذا الأمر لتسهيل الكثير من شؤون السوريين الحاصلين على الجنسية التركية، والتي اقتصرت حتى الآن على خريجي الجامعات والمهندسين والأطباء والمعلمين مع وعود للحكومة التركية بإضافة فئات جديدة من السوريين لبرنامج منح الجنسية تحت بند “الجنسية الاستثنائية”، وقد بدأ تطبيق هذا البند في محافظة مرسين غربا، ثم ما لبث أن توقف لأسباب غير معلومة.

ووفقاً لمصادر حكومية، فإن الحكومة التركية بدأت بإعداد مشروع قرار ينص على منح كل طفل وُلد على الأراضي التركية سواءً في المخيمات أو خارجها الجنسية التركية ومنحها تلقائياً لوالدته وإخوته دون سن الثانية عشرة.

نازلي كوكشين، موظفة في دائرة الهجرة ومكاتب القيد الخاصة باللاجئين السوريين في ولاية أنطاكية/هاتاي، جنوب غرب تركيا، قالت في حديث لـ”عربي21”: “مؤخراً أصدرت الحكومة التركية قراراً ينص على تجديد بطاقات الحماية ونقلها من نظام أرقام 98 إلى نظام الـ99 (تي جي نومارا/ T.C NUMARASI)، وعليه فقد بدأ السوريون بإحضار بطاقات حمايتهم مع أوراقهم الثبوتية من أجل إجراء التعديل المطلوب”.

وتضيف: “من ضمن الأوراق المطلوبة كانت ورقة إثبات ميلاد للأطفال الذين وُلدوا على الأراضي التركية، ويتم الحصول على هذه الورقة من المستشفى الحكومي الذي تلد فيه المرأة لإثبات أن هذا الطفل وُلد في تركيا”، مشيرة إلى أن وضع مثل هذه الورقة ضمن الثبوتيات المطلوبة هو بداية لمنح الأطفال المولودين في تركيا الجنسية التركية وأن على الأهل تسجيل أطفالهم في دائرة النفوس ودائرة الهجرة إضافة لاستخراج “كمليك” نظامي لهم.

ووفقاً لـ “كوكشين”، فإن القرار قد يدخل حيز التنفيذ اعتبراً من العام القادم /2018/، وسيكون تسجيل الأطفال بحسب الفئة العمرية لكل منهم على حدة وفي جميع المحافظات التركية، وأن القرار سيشمل أمهات الأطفال وأشقاءهم دون سن الثانية عشرة، على أن تقوم الأم لاحقاً وبعد حصولها على الجنسية بتقديم طلب لزوجها وأبنائها الآخرين من أجل تجنيسهم أيضاً على حد تعبيرها.

– عربي 2

“قطار مرمراي” .. مشروع القرن الذي حطم كل التوقعات

يدخل قطار مرمراي، وهو أعمق نفق تحت سطح البحر في العالم بعمق 60 متراً، عامه الرابع، منذ انطلاقه يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر 2013، ويعدّ من أشهر معالم مدينة إسطنبول، حيث يصل بين ضفتي المدينة الآسيوية والأوروبية، عبر نفق يشق مضيق البوسفور.

وبالمناسبة قال وزير النقل والملاحة البحرية والاتصالات، أحمد أرسلان “نحتفل اليوم بقطار مرمراي مشروع القرن، ونفخر أننا نقلنا عبره 226 مليون مسافر أي بمعدل 333 ألف مسافر يومياً”.

وحسب إحصائيات قدمها الوزير، فقد استخدم النفق إلى الآن 200.000 مسافر بشكل يومي، ونقل 226 مليون مسافر منذ أن وضع في الخدمة، وساهم في إخلاء شوارع إسطنبول من 26.300 سيارة، وهو ما خفف من حدة الازدحام المروري الذي تعرفه مدينة إسطنبول.

إضافة إلى ذلك فقد “ساهم قطار مرمراي في منع انبعاث 201.000 طن من غازات العوادم في الجو، وفي توفير اقتصاد 5 ملايين دولار ثمن محروقات”.

وأعلن أرسلان، عن خطة لتطوير القطار، تتمثل في خط القطار فائق السرعة الذي سيتمم خط قطار مرمراي، وسيدخل الخدمة العام القادم.

TRT العربية – وكالات

أردوغان: بدأنا مشوارنا عشقًا لخدمة الشعب وليس حبًّا بالمناصب

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين، إنّنا بدأنا مشوارنا في تركيا، انطلاقاً من عشقنا لخدمة الشعب، وليس حباً بالمناصب.

وأضاف أردوغان في تغريدة على حسابه الخاص في تويتر: “لن نكون ممّن يخشون من السباب، ولا ممّن لا يفكرون في ترك مناصبهم للشباب، وإن شاء الله سيتولى شبابنا أمانة الشعب في الوقت المناسب، إنني أثق بالشباب، وأؤمن بأنهم سيؤدون حق إمكاناتهم بالشكل اللائق”.

وأرفق أردوغان تغريداته بعدد من الصور التي التقطها أمس الأحد مع الشباب على هامش اجتماع “المجلس الاستشاري الشبابي 2023” الذي عقد في إسطنبول.

وخلال ثوانٍ معدودات، نالت تغريدات أردوغان أكثر من 4 آلاف إعجاب من قِبل متابعيه.

الأناضول

أردوغان وبوتين يتفقان على مواصلة التعاون والتنسيق في القضايا الإقليمية

اتفق الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، على مواصلة التعاون الوثيق والتنسيق بين البلدين في القضايا الإقليمية.

جاء ذلك خلال مكالمة هاتفية جرت بين الرئيسين الليلة الماضية، بحسب ما ذكرت مصادر في رئاسة الجمهورية التركية للأناضول، اليوم السبت.

وقالت المصادر الرئاسية، إن الرئيسين تبادلا خلال المكالمة الآراء حول العلاقات بين تركيا وروسيا، والتطورات الإقليمية.

كما تطرقا إلى جهود تفعيل مناطق “خفض التوتر” في سوريا، وخاصة بمحافظة “إدلب”، فضلا عن مفاوضات “أستانة”.

ومنتصف سبتمبر / أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (تركيا وروسيا وإيران)، توصلها إلى اتفاق لإنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في مايو / أيار الماضي.

وفي إطار الاتفاق تم إدراج إدلب ومحيطها ضمن “مناطق خفض التوتر”، إلى جانب أجزاء محددة من محافظات حلب وحماة واللاذقية.

ومنذ الأحد الماضي، تواصل القوات المسلحة التركية تحصين مواقع نقاط المراقبة على خط إدلب ـ عفرين، بهدف مراقبة “منطقة خفض التوتر” في إدلب.

من جهة أخرى، رحب أردوغان وبوتين بزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال الأشهر الثمانية الأولى من العام الجاري بنسبة 21.7 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

كما تناولت المكالمة الهاتفية التعاون القائم بين تركيا وروسيا في قطاعات التجارة والاقتصاد والطاقة.

فيما أكد الرئيسان أن الزيارات المتبادلة بين مسؤولي البلدين، تساهم بشكل كبير في تعزيز التعاون الثنائي.

الأناضول

تركيا ترحب بقرار رفع العقوبات الأمريكية عن السودان

رحبت وزارة الخارجية التركية، اليوم الأحد، بقرار الولايات المتحدة الأمريكية، رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان.

وأوضحت الخارجية التركية في بيان، أنّ القرار الأميركي الصادر في 6 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، بخصوص رفع العقوبات الاقتصادية عن السودان، سيكون نقطة تحول هامة في علاقات البلدين.

وأعربت عن ثقتها بأنّ قرار رفع العقوبات، سينعكس إيجاباً على الأمن والاستقرار في بلدان جنوب الصحراء الافريقية.

وأبدت الخارجية التركية استعداد أنقرة للقيام بكل ما يقع على عاتقها لتحسين العلاقات بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية.

ويشمل قرار رفع العقوبات الاقتصادية في جانب منه إنهاء تجميد أصول حكومية سودانية، في وقت يعاني فيه اقتصاد السودان من أزمات، لا سيما بعد انفصال جنوب السودان عنه، عام 2011، حيث استحوذت الدولة الوليدة على ثلاثة أرباع حقول النفط.

ولم يتضمن القرار الأمريكي رفع السودان من قائمة الدول التي تعتبرها وزارة الخارجية “راعية للإرهاب”، والذي تم إدراجه ضمنها عام 1993.

ويعني بقاء السودان في هذه القائمة استمرار فرض قيود عليه، منها حظر تلقيه المساعدات الأجنبية، أو بيع السلاح إليه.

الأناضول

تركيا تواصل تكثيف تحركاتها العسكرية على الحدود مع إدلب السورية

واصل الجيش التركي، السبت، تحركاته العسكرية بقضاء ريحانلي التابع لولاية هطاي(جنوب)، المتاخم للحدود السورية، في إطار استعداداته لدخول محافظة إدلب(شمال غرب) ضمن اتفاق مناطق “خفص التوتر”.

وفي هذا الإطار، تم نشر ما يقرب من 30 ناقلة جنود مدرعة، ومدافع “هاوترز”، كانت قد وصلت هطاي من قبل، في عدد من المخافر الحدودية بقضاء ريحانلي المتاخم لإدلب.

وأثناء سير تلك الآليات بعدد من أحياء القضاء أخذ السكان يرددون هتافات مؤيدة للجيش التركي من قبيل “الجند جندنا”، و”الشهداء لا يموتون”، و”الوطن لن ينقسم”.

ووسط تصفيق حار من المواطنين، واصلت الآليات طريقها صوب الوحدات الحدودية.

والسبت أكّد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أنّ هدف بلاده من نشر قوات في إدلب، هو “وقف الاشتباكات تماما والتمهيد للمرحلة السياسية في البلاد”.

ومنتصف سبتمبر / أيلول الماضي، أعلنت الدول الضامنة لمسار أستانة (روسيا وتركيا وإيران) توصلها إلى اتفاق على إنشاء منطقة خفض توتر في إدلب، وفقا لاتفاق موقع في مايو / أيار الماضي.

الأناضول

إسطنبول.. إنطلاق المؤتمر السنوي لـ”منتدى الشرق الشبابي‎”

أسفرت اشتباكات بين مجموعات مسلحة ليبية عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة سبعة عشر آخرين جلهم من المسلحين في منطقة “العرادة”، شرق العاصمة الليبية طرابلس.

واندلعت الاشتباكات، الجمعة، بمنطقة العرادة التابعة لبلدية سوق الجمعة، بين مجموعات مسلحة تتبع وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، إحداها تابعة للكتيبة 42، والأخرى تابعة لكتيبة “عبد الرؤوف الجابري”، التي تتخذ من مصنع “النضائد” السابق مقرًا لها.

وحسب مصادر إعلامية محلية، فإن الاشتباكات اندلعت على خلفية حدوث مشاجرة، ليلة الخميس، بين أفراد تابعين للكتيبتين في إحدى المزارع في منطقة عين زارة (تابعة لبلدية سوق الجمعة)، واشتد الخلاف بينهم، مساء الجمعة، بعد هجوم كتيبة 42 على مقر كتيبة الجابري، والسيطرة عليه.

وتعاني ليبيا فوضى أمنية وسياسية، حيث تتقاتل فيها كيانات مسلحة عدة، منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الليبي الراحل، معمر القذافي في 2011.

وتتصارع حكومتان على الشرعية في ليبيا، إحداهما حكومة الوفاق المعترف بها دوليًا، بالعاصمة طرابلس (غربا)، و”الحكومة المؤقتة” بمدينة البيضاء، التي تتبع مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرقا)، وتتبعها القوات التي يقودها “خليفة حفتر”.

أردوغان: مكان نواب حزب الشعوب الديمقراطي.. جبل قنديل

اعتبر الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد، إنّ مكان نواب حزب الشعوب الديمقراطي، في جبل قنديل (شمالي العراق)، في إشارة منه إلى معقل تنظيم”بي كا كا” الإرهابي.

جاء ذلك في تصريح أدلى به للصحفيين في مقر البرلمان التركي بالعاصمة أنقرة، علّق فيه على عدم مشاركة نواب حزب الشعوب الديمقراطي، في الجلسة الافتتاحية للسنة التشريعية الجديدة بالبرلمان.

وفي هذا السياق، قال الرئيس أردوغان: “ألا تعلمون لماذا لم يشاركوا في الجلسة الافتتاحية، إنّ مكان هؤلاء في جبل قنديل”.

وعقب إدلائه بهذا التصريح، تبادل أردوغان، أطراف الحديث مع كل من رئيس المجلس إسماعيل قهرمان، ورئيس الوزراء بن علي يلدريم، ثم غادر قاعة البرلمان برفقة قهرمان، متوجهاً إلى مكتب الأخير.

الأناضول

موسكو: لن نسلم التكنولوجيا الخاصة بصواريخ “إس-400” لتركيا

أعلن فلاديمير كوجين مساعد الرئيس الروسي لشؤون التعاون العسكري التقني، أن موسكو لن تسلم أنقرة التكنولوجيا الخاصة بصواريخ “إس-400” في إطار تزويد تركيا بصواريخ من هذا النوع.

وقال كوجين للصحفيين الجمعة 29 سبتمبر، “لا يدور الحديث الآن عن ذلك، ونتحدث فقط عن توريد (صواريخ)”، مؤكدا أن “الصفقة دخلت حيز التنفيذ، وتم دفع مبلغ مسبق”.

وكانت صحيفة “كوميرسانت” الروسية قد ذكرت سابقا أن تركيا تسعى إلى بدء صنع صواريخ “إس-400” في أراضيها، إلا أن الاستخبارات الروسية تعارض فكرة نقل التكنولوجيا إلى دولة من أعضاء حلف الناتو.

كما أعلن رئيس شركة “روس تيك” الحكومية الروسية الخاصة بتصدير التكنولوجيات العالية سيرغي تشيميزوف في يوليو الماضي عن عدم وجود خطة لبدء صنع “إس-400” في أراضي تركيا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في 12 سبتمبر/أيلول الجاري عن توقيع اتفاق بين أنقرة وموسكو، حول توريد منظومة صواريخ “إس-400” إلى تركيا. وأعربت وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون بعد هذا الإعلان عن عدم رضاها عن قرار أنقرة شراء تلك المنظومة.

المصدر: وكالات

ياسين المصري