أكمل عمله المعتاد رغم عظم المصاب .. “كوجك” بطل من أصحاب “القبعات البيض” ينتشل عائلته بين الركام و ينتقل إلى عوائل أخرى

تعرض منزل مدير القطاع الشمالي في إدارة الدفاع المدني بحلب، لقصف جوي من براميل متفجرة عدة سقطت بالقرب من منزله أو حدثت أضرار كبية وإصابات عديدة بين أفراد عائلته والتي وصل إليهم مسعفاً يأدي عمله الإنساني دون تردد أو ضعف.

أبو عمر كوجل المعروف بشجاعته والذي يشغل منصب مدير القطاع الشمالي للدفاع المدني في ريف حلب، ويقوم بمساعدة عناصر المركز على متابعة مناطق القصف في مدينة عندان، فوجىء بأن أحد البراميل الغادرة أصابت منزله في المدينة التي وصل إلى موقع الحدث مسعفاً فكانت الصدمة الكبيرة بأن زوجته استشهدت وأصيب أخاً له وابنه، ليعمل مع رفاقه على إسعافهم ونقلهم للمشافي الطبية بقلب جسور وكأن المصاب هو حلب لامنزله وحده، أدى واجبه في إنقاذ الأرواح وانطلق ليسعف من هم بحاجة لأصحاب القبعات البيض في باقي المواقع دون أت تهز عزيمته براميل الأسد وقصف صواريخه، مجسداً الروح الإنسانية الرحيمة لعناصر الدفاع المدني السوري ممن يعيشون لحظات عصيبة في إنقاذ المدنيين تسودها قليل من الفرحة لمجرد إنقاذ طفل أو رجل او امرأة من تحت أنقاض مبنى مدمر.

وتجدر الإشارة إلى أن إدارة الدفاع المدني السوري التي تنتشر على كامل المناطق المحررة تلعب الدور الرئيسي في إنقاذ حياة المدنيين وإسعافهم للمشافي الطبية، يواكبون الغارات والقصف في كل موقع دون كلل او ملل وهمهم الوحيد إنقاذ روح أزهقتها براميل وصواريخ حاقدة أطلقتها شبيحة الأسد وأعوانه.

المصدر:شبكة شام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *