التماسيح تبكي أحيانا إذا سلخت حية

رصد مقطع فيديو حديث عملية وحشية في مزرعة للتماسيح في فيتنام، يجري خلالها سلخ التماسيح حية، بدءاً من رؤوسها وأعناقها لاستخدام جلدها الثمين في حقائب وأحذية النساء.
وظهر المقطع المؤلم على الإنترنت، الخميس، ويعود تاريخ تسجيله على نحو سري إلى شهري مارس/أذار وأبريل/نيسان الماضيين.

تمساح ينتظر الإعدام في مكان ضيق للغاية
وتظهر التماسيح في المقطع، وهي تنتظر دورها في الإعدام، راقدة في حاويات ضيقة للغاية لا تتيح لها أي مساحة للحركة.
وبدا في الفيديو عامل يبدأ سلخ جلد التمساح من رأسه وعنقه في قسوة بالغة. وآخر يعترف بكل جرأة أن السلخ يبدأ والتماسيح حية.

عذاب وعملية احتضار طويلة
وفي مشاهد أخرى، تواصل التماسيح احتضارها فيما يتم نزع جلدها عنها، وإدخال قضبان في عمودها الفقري لتدمير جهازها العصبي.
ويعترف عامل بأن بعض التماسيح تواصل احتضارها على مدى زمني يتراوح بين 4 إلى 5 ساعات عقب سلخها.
وفي مشاهد أخرى، تتراص بقايا التماسيح بعد سلخها وقد لفظت أنفاسها الأخيرة.

العربية

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق