تركيا والمغرب يبحثان تطوير العلاقات القضائية بينهما

بحث رئيس المحكمة العليا في تركيا “إسماعيل رشدي جيريت”، والرئيس الأول لمحكمة النقض بالمغرب “مصطفى فارس”، اليوم الأربعاء، بالعاصمة المغربية “الرباط”، تعزيز التعاون في المجال القضائي بين البلدين، وتفعيل اتفاقية التعاون المبرمة بين المحكمتين، في مارس/ آذار 2013.
وفي تصريح للأناضول، وصف جيريت، اللقاء الذي جمعه مع نظيره المغربي بـ”المفيد جدًا”، وقال “إن علاقات التعاون القضائي بين تركيا والمغرب، قديمة وعميقة.. تباحثنا مع الجانب المغربي حول سبل تعزيز وتطوير التعاون القضائي بين بلدينا، وتقاسم التجارب في هذا الإطار”.
بدوره، قال “مصطفى فارس”، الرئيس الأول لمحكمة النقض (المحكمة العليا) بالمغرب، إن “العلاقات المغربية التركية، كانت دائمًا ولا زالت علاقات ممتازة، سيما في المجال القضائي، حيث وصلت العلاقات بين البلدين في هذا المجال، إلى مستوى عالٍ من التعاون”.
واعتبر فارس، الزيارة التي أجراها الوفد القضائي التركي، رفيع المستوى “ستكون فرصة لتعزيز التعاون القضائي بين المغرب وتركيا”.
إلى ذلك، قال بيان صادر اليوم، عن محكمة النقض المغربية، إن زيارة الوفد التركي جاءت، لتفعيل اتفاقية التعاون المبرمة بين محكمة النقض المغربية، والمحكمة العليا التركية، في 19 مارس/ آذار 2013.
وأضاف البيان أن الاتفاقية المذكورة “رسمت خارطة الطريق لمخططات عمل مشتركة، وبرامج عملية في المجالات الحقوقية والقانونية والقضائية، كما فتحت آفاقًا واعدة، للتعاون القضائي بين البلدين، في إطار عدالة حديثة ومؤهلة”.
ويجري كل من رئيس المحكمة العليا في تركيا “إسماعيل رشدي جيريت”، والمدعي العام الجمهورية في المحكمة العليا “محمد أقارجة”، ورئيس أكاديمية العدل التركية “يلمان آقجيل”، وشخصيات قضائية تركية أخرى، زيارة إلى المملكة المغربية، تهدف إلى تعزيز العلاقات على المستوى القضائي بين البلدين.
الأناضول

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق