قبل سباق البرازيل.. سرقة فريق هاميلتون تحت تهديد السلاح

تعرض أفراد من فريق سائق مرسيدس للفورمولا 1 لسرقة تحت تهديد السلاح في البرازيل، مساء الجمعة، حسبما أفاد سائق الفريق لويس هاميلتون.
وقال هاميلتون إن اللصوص أطلقوا الرصاص في الهواء وثبتوا مسدسا على رأس أحد أعضاء الفريق، وذلك بعد أن تربصت بهم عصابة قرب حلبة مدينة ساو باولو.

وكتب هاميلتون على حسابه بموقع “تويتر”: “هذا مزعج جدا. من فضلكم صلوا من أجل أصدقائي الذين تصرفوا باحترافية حتى بعد شعورهم بالصدمة”.

وتابع: “هذا يحدث هنا كل عام. فورمولا 1، والفرق عليها فعل المزيد. لا عذر”.

وقال متحدث باسم الفريق: “يمكننا التأكيد أن حافلة الفريق تعرضت للسرقة تحت تهديد السلاح الليلة الماضية بعد مغادرة الحلبة. سرقت الأشياء الثمينة لكن الأمر الأكثر أهمية أن الجميع بخير ولم يصب أحد بسوء”.

ووقت السرقة، كان فريق مرسيدس، الفائز ببطولة العالم، في طريق عودته إلى الفندق، بعد التحضير لسباق جائزة البرازيل الكبرى الذي يقام الأحد.

وعمليات السرقة تحت تهديد السلاح تحدث كثيرا في ساو باولو وحول حلبة “إنترلاغوس”، حيث ينتقل السائقون من وإلى فنادقهم بصحبة سيارات شرطة مضادة للرصاص.

وكان البريطاني جنسون باتون أحد ضحايا محاولات السرقة في 2010، لكن سائق سيارة الشرطة التي كانت تقله شق طريقه ونجح في الهروب عندما شاهد المسلحين يقتربون.

وينتقل الفنيون وباقي أعضاء الفرق من وإلى الحلبة في حافلة صغيرة، وعادة لا يرتدون أي ملابس تدل على وظائفهم، تجنبا لأي حوادث من هذا القبيل.

وتعرض عضو بفريق مرسيدس للسرقة بالإكراه أيضا في المكسيك العام الماضي، أثناء توجهه بسيارة من المطار إلى مقر إقامته بالفندق.

وتوج مرسيدس بلقبي العام الحالي للمرة الرابعة على التوالي، بينما يشارك هاميلتون في سباق البرازيل بعد تتويجه ببطولة العالم للمرة الرابعة.

وسباق الأحد هو السباق قبل الأخير لهذا الموسم، قبل سباق أبوظبي أواخر شهر نوفمبر الجاري.

سكاي نيوز عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *